أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / عبد الإله بنكيران..” ماكرون أخطأ حين تبنى فكرة الإساءة للرسول ويمكننا الرد بالمقاطعة وليس بالعنف”

عبد الإله بنكيران..” ماكرون أخطأ حين تبنى فكرة الإساءة للرسول ويمكننا الرد بالمقاطعة وليس بالعنف”

أشاد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، خلال بث مباشر على صفحته الرسمية بفيسبوك، أن إيمانويل ماكرون بصفته كرئيس للجمهورية الفرنسية أخطأ حين تبنى فكرة الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام.

و أضاف عبد الإله بنكيران، أن تبني ماكرون للحملة المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام و تأكيده على أن ذلك يدخل في خانة حرية التعبير هو خطأ كبير لأن لا علاقة لحرية التعبير بالإساءة لمعتقدات الآخرين.

وأعرب بنكيران في ذات الكلمة: “راه غير الإبن ايلا عيرتي ليه الأب ديالو كيتقلق و كتكون عندو ردة فعل، فما بالكم بالإساءة لرسول البشرية جمعاء الذي هو أعز علينا من أنفسنا و من أمهاتنا و آبائنا و أولادنا”.

و وجه رئيس الحكومة السابق رسالة لكل مسلمي العالم و فرنسا قائلا: “لا يمكننا الرد على الإساءة بالعنف و لا الاعتداء، يمكننا الرد بالطرق القانونية المتاحة كالمقاطعة إن شئنا و الاحتجاج سلميا في مظاهرات إن أمكن”.

كما قال بنكيران بأن خير دفاع عن رسول الخلق عليه الصلاة و السلام هو الاقتداء بأخلاقه والتحلي بصفاته و تطبيق توجيهاته و اجتناب ما نهى عنه و ليس بالعنف كما يحاول بعض المتطرفين ترويجه.

منبربريس

شاهد أيضاً

زيارة أمناء الأحزاب السياسية إلى معبر الكركرات بالصحراء المغربية

قام الأمناء العامون للأحزاب السياسية صبيحة يومه الجمعة 27 نونبر الجاري، بزيارة إلى معبر الكركرات …

الديوان الملكي … البحرين تقرر فتح قنصلية في مدينة العيون

في ما يلي بلاغ للديوان الملكي: “تلقى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، یومه …

زعماء الأحزاب المغربية ينتقلون إلى معبر الكركرات لدعم جهود الجيش المغربي

كشف زعماء الاحزاب السياسية المغربية، اليوم الجمعة، عن مواجهة ما سموه “مناورات خصوم وحدتنا الترابية، …

رئيس الحكومة يدعو الإدارات والمقاولات إلى اعتماد العمل” عن بعد”

أعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الخميس، في اجتماع مجلس الحكومة ، على أن …

بوركينافاصو تجدد دعمها لقضية الصحراء المغربية

جددت بوركينافاصو دعمها للوحدة الترابية للمغرب ، معبرة عن تضامنها مع الشعب المغربي ، بحسب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *