أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / اتهامات خطيرة “برلماني ينظم حفلات ماجنة “لقضاة” هزت المحكمة الابتدائية”

اتهامات خطيرة “برلماني ينظم حفلات ماجنة “لقضاة” هزت المحكمة الابتدائية”

فضيحة هزت جدران المحكمة، وتستوجب فتح بحث قضائي لتوقيف تداعياتها المزعومة، ضد أسرة القضاء، التي اهتزت صورتها بسبب اتهامات خطيرة لموظف بعمالة سيدي قاسم، عبر صفحة فيسبوكية، لبعض قضاة المحكمة الابتدائية بنفس المدينة.

وأكد الموظف أن بعض قضاة المحكمة الابتدائية بسيدي قاسم يصدرون أحكاما لصالح برلماني سابق، وادعى أن بحوزته فيديوهات توثق “سهرات ماجنة كان ينظمها، على شرفهم، ويسجلهم في غفلة منهم”، ثم يبتزهم بها لاستصدار أحكام لصالحه.

وجاء اتهام بعض القضاة، مباشرة بعدما اتهم تاجرا بالخيانة الزوجية، واتهم امرأة بالإنجاب خارج مؤسسة الزواج، وأخرى محصنة بربط علاقة جنسية مع ممون بسيدي قاسم، ليأتي الدور على قضاة يشتغلون بابتدائية سيدي قاسم، ما يستوجب من الجمعيات المهنية القضائية الدخول على الخط قصد التسريع بفتح تحقيق، حماية لسمعة القضاة.

ورجحت مصادر أن المعني بالأمر يخدم أجندة حزبية قبيل الانتخابات المقبلة، ويستمر في ممارسة أراجيفه في فن القذف والتشهير، وخلق وقائع فاقدة للإثبات والحجية المادية، وإلصاقها بكل الرافضين لنوازعه العدوانية، وتلوناته السياسية والجمعوية، كذبا وبهتانا غير عابئ بالأضرار المادية والمعنوية التي يسببها لضحاياه.

وعبر المصدر نفسه، إنه “متأكد أن هذا الموظف الفيسبوكي لا يملك أي دليل مادي على هذا الاتهام الخطير الذي رمى به قضاة المحكمة الابتدائية بسيدي قاسم، الذين يشهد الكل بنزاهتهم واستقامتهم، وكلهم من الشباب المتشبعين بقيم العدالة والصدق والاستقامة، لأنه يجهل ما معنى أن تكون قاضيا بالمغرب لأن مستواه التعليمي لا يتجاوز الجذع المشترك”.

وتساءل المصدر نفسه، ما معنى أن تكون قاضيا بالمغرب؟ قبل أن يجيب بطريقة غير مباشرة على صانع الاتهامات، أن تكون قاضيا بالمغرب، ليس أن تعين على رأس مؤسسة اجتماعية، وغدا توقع لمقاول شيكا بأربعين مليونا خارج الضوابط القانونية، وليس أن تتسلح بـ “الحجابات” و”لحروزة” كلما قصدت مسؤولا أو مؤسسة، وليس أن تكون رقاصا بين الأحزاب والمسؤولين والجمعيات، وليس أن تعد كل فتاة جمعتك بها ظروف معينة، بالزواج، أو تستغل بعضهن لحضور التكوينات المفلسة في الممارسة السياسية لصاحبك “مول 20 فبراير”. تورد “جريدة الصباح اليومية”.

وزاد المحامي موضحا: “أن تكون قاضيا في المغرب، معناه أنك قطعت مسارا تعليميا طويلا، مليئا بالمعاناة والصبر والرغبة الجامحة في التفوق والتميز. أن تكون قاضيا بالمغرب هو أن تكون لك القدرة الخلاقة على تخطي كل الحواجز والعوائق المرئية واللامرئية. أن تكون قاضيا بالمغرب هو أن تكون سليل بيت تربى على قيم احترام حدود الله وحدود الوطن. أن تكون قاضيا بالمغرب، هو أن يولد فيك حلم أن تصبح قاضيا، ثم يترعرع وينمو فيك، إلى أن تقبض عليه وتحوله من لحظة الوجود بالقوة إلى لحظة الوجود بالفعل”.

منبربريس

شاهد أيضاً

الصويرة : السلطات الامنية توقف سبعة أشخاص يقومون بتوزيع كتب التبشير بالمدينة العتيقة

تمكنت السلطات الأمنية بمدينة الصويرة، أول أمس الجمعة 23 أكتوبر الجاري، توقيف سبعة مواطنين أجانب، …

لبنان : المستشفى الميداني المغربي ببيروت ينهي مهمته الإنسانية

انهى المستشفى الطبي الجراحي الميداني الذي أقيم بتعليمات من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس …

جهة البيضاء تحطم كل الأرقام في تفريخ كورونا .. و 2128 إصابة جديدة و17 وفاة بالفيروس

واصلت جهة الدار البيضاء سطات تحطيم الأرقام القياسية في معدلات الإصابة بفيروس كورونا حيث سجلت …

والي “البيضاء” يدعو الشركات الخاصة لتمكين موظفيها من العمل عن بُعد

طالب والي جهة الدارالبيضاء سطات، بجميع المقاولات والشركات بالقطاع الخاص على مستوى الجهة، حث العاملين …

شاحنة مشكوكة تستنفر الجيش وعناصر الدرك الملكي بابن سليمان

انتقلت عناصر من المصالح التقنية للجيش إلى موقع مقلع مهجور بابن سليمان، فور إخطارها، أول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *