أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / المكتب الشريف للفوسفاط يهدد بالإنسحاب من الولايات المتحدة

المكتب الشريف للفوسفاط يهدد بالإنسحاب من الولايات المتحدة

صرح مسؤولان كبيران بمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، يوم أمس الجمعة، بأن المجموعة قد تعلق مبيعات الأسمدة إلى الولايات المتحدة إذا فرضت وزارة التجارة الأمريكية رسوما مناهضة للدعم على منتجاتها.

و قد كانت وزارة التجارة الأمريكية قالت إنها فتحت تحقيقا بشأن ما إذا كان منتجو الأسمدة الفوسفاطية في المغرب وروسيا يتلقون دعما غير عادل.

وبدأ التحقيق بعد التماس قدمته شركة موزايك التي مقرها الولايات المتحدة، وهي شركة أسمدة منافسة.

وأعربت الوزارة على أن واردات الولايات المتحدة من الأسمدة الفوسفاتية من المغرب بلغت قيمتها نحو 729 مليون دولار وحوالي 299 مليون دولار من روسيا.

وقال أحد مسؤولَي المجموعة ”إذا وقع الأمر المؤسف بفرض رسوم تعويضية، فسيكون بمقدور المكتب الشريف للفوسفاط إعادة توجيه صادراته إلى أسواق أخرى

وذكر مسؤولا المكتب الشريف للفوسفاط إن المجموعة ستعارض الالتماس، مضيفين أن أسمدتهم لا تتلقى أي شكل من أشكال الدعم من الدولة.

و يشار أن صادرات المجموعة بلغت من الأسمدة تسعة ملايين طن العام الماضي، لكن تراجعا في الأسعار العالمية تسبب في انخفاض بنسبة ثلاثة بالمئة في الإيرادات السنوية إلى 5.5 مليار دولار.

منبربريس

شاهد أيضاً

وزير المالية: الحكومة ستواصل دعم الاستثمار العمومي لدعم تشغيل الشباب

أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، بالرباط، يوم أمس الاثنين أن مشروع قانون …

بعد إمهاله المغرب 75 يوما..وزارة الصناعة تتبنى مشروع اليزمي لشحن السيارات الكهربائية

بعد إمهاله المغرب مدة 75 يوما لاحتضان اختراعه الخاص بشحن البطاريات الذي سينافس أكبر شركة …

الداخلية: فتح تحقيق مع شركات استفادت من دعم “زيرو ميكا” وتستمر في انتاج البلاستيك

فتحت المصالح المختصة التابعة لوزارة الداخلية، تحقيقات بشأن الدعم المخصص للوحدات التي كانت تنتج أكياس …

شركات غارقة في تلاعبـات بمـلاييـر لصفقات عمومية تهدد بكوارث بيئية

كشفت وثيقة صادرة عن مديرية الطرق عن تلاعبات تقترفها شركات فائزة بصفقات عمومية، بخصوص المواد …

7700 مليار من القروض في مهب الريح

تجاوزت القروض معلقة الأداء 77 مليار درهم مع متم غشت الماضي، بزيادة 7.4 ملايير درهم، …

تعليق واحد

  1. أين القتساد الموطن في المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *