أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / المغرب في صدد صناعة الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية‎

المغرب في صدد صناعة الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية‎

في ظلّ  التّهديدات الخارجية بمنطقة السّاحل وشمال إفريقيا، يتّجهُ المغرب إلى تأهيل صناعته العسكرية، من خلال المصادقة على مشروع قانون يعطي الضّوء الأخضر للمملكة لتصنيع الأسلحة ومعدات الدّفاع؛ وهو ما اعتبره مراقبون توجّها إستراتيجيا حاسما سيعزّز من قدرات المملكة الدّفاعية والهجومية.

وصادق الملك محمد السادس خلال ترؤسه أشغال المجلس الوزاري، الأسبوع الجاري، على مشروع قانون يتعلق بعتاد وتجهيزات الدفاع والأمن والأسلحة والذخيرة، ويهدف إلى تقنين أنشطة التصنيع والتجارة والاستيراد والتصدير ونقل وعبور هذه المعدات والتجهيزات، من خلال إحداث نظام ترخيص لممارسة هذه الأنشطة ونظام للتتبع ومراقبة الوثائق.

ويرى مراقبون أنّ “توجّه الدّولة أملته مجموعة من الظّروف الخارجية، خاصة على مستوى الأحداث في منطقة السّاحل الافريقي وشمال إفريقيا”؛ وهو ما يحتّم على الدّولة تحقيق حاجياتها “الطّبيعية” من السّلاح.

وفي هذا الصّدد أكّد هشام معتضد، الباحث في الشؤون الإستراتيجية والدّولية، أنّ “المشروع، الذي صادق عليه المغرب والمتعلق بعتاد وتجهيزات الدفاع والأمن والأسلحة والذخيرة، يهدف بالأساس إلى تقنين أنشطة التصنيع والتجارة والاستيراد والتصدير، ونقل وعبور هذه المعدات والتجهيزات”. يورد موقع

وبالعودة إلى مضامين نص المشروع، يتابعُ معتضد، “يتضح لنا التوجه الذي يسعى إليه المغرب من خلال مصادقته على هذا النص القانوني؛ فالأهداف العامة وراء هذا التأطير القانوني تندرج في عزم المغرب على إحداث نظام ترخيص لممارسة هذه الأنشطة موازاة مع إحداث نظام للتتبع ومراقبة الوثائق المتعلقة بالمساطر المهيكلة لهذا القطاع”.

وأورد الباحث، في تصريح لاحدى وسائل الاعلام، أنّ “هذا القرار يمكن المغرب من دخول عالم تصنيع الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية المستخدمة من طرف المؤسسة العسكرية ومختلف هياكل قوات الأمن العمومي والخاص على تراب المملكة”.

وأشار إلى أنّ “المغرب يقوم، من خلال مشروع القانون المذكور، بتأطير أرضيته المتعلقة بالدفاع والأمن الوطني للدفع بسياسته في هذا المجال من التدبير التقليدي غير المستقل لأنشطته المتعلقة بالمعدات والتجهيزات الدفاعية إلى خلق أرضية صلبة قابلة لبناء صناعة محلية من السلاح تستجيب إلى جزء من الحاجيات”.

وتابع المتحدّث: “التطورات الجيوستراتيجية في المنطقة وحساسية ميدان تصنيع الأسلحة الذي يتسم بالتعقيد ويرتبط مباشرة بالأمن القومي للدولة عوامل كلها دفعت المغرب إلى التسريع ببرمجة مشاريع قوانين لتأهيل هذا القطاع الإستراتيجي والدفع بالمؤسسات المعنية بالاستثمار في هذا الاتجاه من أجل تعزيز قدرات المغرب”.

ويسعى المغرب إلى تطوير صناعته العسكرية من أجل تزويد الجيش محليا بحاجياته من الأسلحة والذخائر والعتاد وتوفير الاحتياجات المحلية وتصدير المنتوج الحربي كذلك إلى دول أخرى، حيث أولى العاهل المغربي الملك محمد السادس أهمية كبيرة لمواكبة نسيج صناعي عسكري ما يوفر للمغرب مصاريف صيانة وتطوير العتاد. وأعطى ملك محمد السادس بصفته القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية الضوء لتصنيع الأسلحة ومعدات الدفاع، ومنح تراخيص تسمح بتصنيع الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية المستخدمة من طرف القوات المسلحة وقوات الأمن، والعمل على تصديرها إلى دول أخرى.

 

منبربريس

شاهد أيضاً

شركات غارقة في تلاعبـات بمـلاييـر لصفقات عمومية تهدد بكوارث بيئية

كشفت وثيقة صادرة عن مديرية الطرق عن تلاعبات تقترفها شركات فائزة بصفقات عمومية، بخصوص المواد …

7700 مليار من القروض في مهب الريح

تجاوزت القروض معلقة الأداء 77 مليار درهم مع متم غشت الماضي، بزيادة 7.4 ملايير درهم، …

توقع تحقيق نمو اقتصادي بالمملكة بنسبة 4,5% ما بين 2021 و2023

كشف التقرير المسبق للميزانية، الذي أصدرته وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أمس الجمعة، بأنه من …

في ظل حكومة العثماني.. الديون الخارجية للمغرب تتضاعف وعجز الميزانية يتفاقم

أصدر المجلس الأعلى للحسابات تقريره الخاص بتنفيذ ميزانية سنة 2019، حيث تم إنجاز هذا التقرير، …

المجلس الاعلى للحسابات : إرتفاع مداخيل الضريبة ونفقات الموظفين أثقلت ميزانية الدولة

أظهر المجلس الأعلى للحسابات، أن نفقات الموظفين بلغت 111.526 مليون درهم، متأثرة بالزيادة العامة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *