أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / المحامي نوفل البعمري يكشف الأسباب الحقيقية لتحرّك البوليساريو نحو معبر الكركرات

المحامي نوفل البعمري يكشف الأسباب الحقيقية لتحرّك البوليساريو نحو معبر الكركرات

أعرب المحامي والخبير في قضية الصحراء، نوفل البعمري، أن ما يحدث في المعبر الحدودي الكركرات هو رد فعل نفسي و تعبير عن صدمة سياسية من التقدم المحرز الكبير في ميناء مهيرز الذي يشيده المغرب بالأقاليم الصحراوية، والذي سيكون بديلا كما سيخفف الضغط على المعبر الحدودي وسيساهم في ترويج التنقل البحري من وإلى ميناء مهيرز.

مضيفا أن ما نشاهده من تحرك، هو رد فعل لا يمكن أن يعطى له أكثر من حجمه الطبيعي كتحرك مليشياتي بالمنطقة.

المتحدث نفسه قال في تصريحه بأحد المنابر الإعلامية، بأن مليشيات البوليساريو التي تتحرك اليوم تضع نفسها في مواجهة الأمم المتحدة أكثر من مواجهتها ضد المغرب، لأن هناك قرارات صادرة عن مجلس الأمن تلزم الجبهة بالعودة لما وراء المنطقة العازلة، ويجعل من مهمة بعثة المينَورسو محط تساؤل واقعي، حيث خلص إلى أنه إذا لم تعد تستطيع الحفاظ على الأمن والسلم بالمنطقة فما الداعي من استمرارها خاصة وأن المغرب له كامل القدرة العسكرية على ضمان أمنه و سلامته ورد أي عدوان.

منبربريس

شاهد أيضاً

نقابات تعليمية تخرج عن صمتها بعد مماطلة الحكومة و الوزارة في تنفيذ جملة من المطالب و الوعود

خرجت مجموعة من النقابات التعليمية عن صمتها لتؤكد لجوؤها للتصعيد ضد وزارة أمزازي بعد مماطلة …

فضيحة توظيفات تجر بنشعبون إلى المساءلة بقبة البرلمان

فضيحة توظيف جديد بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، طرحت بقبة البرلمان، من خلال سؤال كتابي تقدم …

الأمين العام للأمم المتحدة يصعد ضد ميليشيات بوليساريو ويطالبهم بمغادرة “الكركارات”

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، جماعة “البوليساريو” الانفصالية المسلحة ومليشياتها، بمغادرة المنطقة العازلة بالكركارات، وعدم …

غينيا بيساو تعلن عن تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة المغربية

قامت حكومة ، بتجديد دعمها لمغربية الصحراء وللوحدة الترابية للمملكة، وفق ما أكدته اليوم الاربعاء …

حزب التقدم والاشتراكية: نأسف لانشغال الحكومة بقضايا لا تشكل أولوية لدى المواطنين

اعتبر حزب التقدم والاشتراكية، في بلاغ له، صدر عقب اجتماع مكتبه السياسي، مساء أمس الثلاثاء، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *