أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / القضاء الإسباني يفتح تحقيقا جديدا في مقتل “جورج فلويد المغربي”

القضاء الإسباني يفتح تحقيقا جديدا في مقتل “جورج فلويد المغربي”

بعد مرور سنة على مقتل الشاب المغربي  إلياس الطاهري، وافقت محكمة “بورشينا” بألميريا على فتح التحقيق من جديد في قضية ما بات يُعرف إعلاميا بـ”جورج فلويد المغربي”، من أجل تحديد المسؤوليات الناجمة عن وفاة الشاب المغربي البالغ قيد حياته 18 سنة.

وهذا التحرك أتى على خلفية تسريب صحيفة “إل باييس” الإسبانية مقطع فيديو جديد، يكشف تفاصيل ما حصل في يونيو من العام الماضي. ويظهر الفيديو خمسة من حراس مركز الإيواء يقيدون الفتى ويحاولون السيطرة عليه في طريقة مشابهة للطريقة التي تعاملت فيها الشرطة الأمريكية مع الأمريكي جورج فلويد. مدة الفيديو دامت نحو 13 دقيقة، قبل أن يفارق إلياس الطاهري الحياة.

حيث وافق قاضي التحقيق الشكاية التي تقدمت بها مؤسسة ابن بطوطة ببرشلونة، في إطار “ائتلاف العدالة من أجل إلياس”، بناءً على الملتمس الذي تقدّم به المدعي العام بمحكمة ألميريا في منتصف يونيو المنصرم.

إلى ذلك، وضع الائتلاف ضمانة مالية قدرها 5000 أورو بين يدي القضاء الإسباني من أجل إدخاله في الدعوى، ما يُؤشّر على منعطف جديد بشأن القضية التي أثارت جدلاً وطنيا ودوليا طوال الأشهر الأخيرة.

وفي هذا القبيل، أفاد مراد العجوطي، منسق “ائتلاف العدالة من أجل إلياس”، بأن “قاضي التحقيق قبل بتنصيب الائتلاف طرفاً مدنياً أمام محكمة ألميريا”، وزاد: “وضعنا ضمانة مالية لدى القضاء الإسباني يبلغ قدرها 5000 أورو”، مبرزا أن “القضاء الإسباني يشترط الضمانة المالية للتأكد من جدية الطلبات المقدمة”.

ولفت العجوطي في تصريح له بإحدى الجرائد الإلكترونية المغربية، إلى أن “الملف سيعرف منعطفا بعد قبول الشكاية، إذ سيتم فتح التحقيق من جديد”، مبرزا أن “كل مواطن (شخص ذاتي) إسباني، أو شخص معنوي؛ ولو لم يكن متضررا مباشرة من الجنحة، له الحق أن ينتصب كطرف مدني في أي مسطرة قضائية جنحية”.

وتابع المتحدث: “يأتي ذلك طبقا لمقتضيات المادة 125 من الدستور الإسباني، والمواد 19 و101 و270 من القانون التطبيقي المتعلق بالقضاء الإسباني، إذ تشترط المحكمة ضمانة مالية على الأشخاص الذاتيين أو المعنويين من أجل إدخالهم في الدعوى”.

ووافق مكتب المدعي العام في ألميريا على قبول الاستئناف الذي تقدّمت به أسرة المتوفى في الملف، مؤكدا أن المعطيات المتوفرة في الظرفية الراهنة لا تشير إلى “وجود جريمة منسوبة إلى الأشخاص المُدرجة أسماؤهم في التحقيق”؛ ويتعلق الأمر أساسا بموظفي الجمعية الإسبانية لإدارة الاندماج الاجتماعي.

وأثارت مذكرة النيابة العامة الشكوك بشأن التطبيق القانوني لبروتوكول التقييد الميكانيكي، مشيرة إلى أن “الشروط التي يقتضيها القانون الجنائي والسوابق القضائية للمحكمة العليا مستوفاة لمتابعة الأشخاص الذين أمروا بتطبيق البروتوكول الذي تسبب في وفاة إلياس الطاهري”.

ويذكر قبل نحو عام من الآن وفي مركز للأحداث في ألميريا فارق فتى يبلغ من  العمر 18 عاماً الحياة على يد حراس المركز. وفتحت الشرطة تحقيقاً في القضية حينها وحفظ الملف.

منبربريس

شاهد أيضاً

تسع سنوات سجنا لدركي بأكادير لترويج المخدرات

أصدرت غرفة الجنحي التلبسي بالمحكمة الابتدائية لأكادير في أكتوبر الجاري، في جلستها الرابعة، قرارها النهائي …

اعتقال نصاب احتال على العديد من المسؤولين القضائيين ورجال السلطة والأمن

قامت عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية التابعة بفاس، بحر الاسبوع الجاري باعتقال نصاب خطير ينتحلنتحال …

وفاة موظف سجن بعد اعتداء قام به معتقل ضمن خلية إرهابية

أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أن النيابة العامة أمرت الشرطة القضائية بفتح …

كل التضامن مع تجار سوق الثلاثاء بالحسيمة المتضررين من الحريق

كل التضامن مع تجار سوق الثلاثاء بالحسيمة المتضررين من الحريق ،مع تمنياتنا بتعويضهم في هذه …

إجبارهم على بيع ممتلكاتهم بنصف ثمنها… النصب على رجال أعمال

فضحت شكاية رفعت إلى جهات عليا، عمليات نصب وابتزاز تعرض لها رجال أعمال عرب، من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *